حلم السفر للدراسة بالخارج يروادنى لأصنع واقع أجمل لوطنى الحبيب

الإبتعاث —الحلم الرائع

الإبتعاث -الحلم الرائع الذى يداعب الطلاب العرب لإستكمال طموحاتهم الأكاديمية

أعلم أن  المعوقات  كثيرة و لكن لا شىء مستحيل لكننى قبل أن أتقدم خطوة واحدة تجاه التقديم للإبتعاث وجدت مقصوصة ورقية داخل أحد كتبى

المقصوصة عليها مقولة

“ما خاب من استخار، وما ندم من استشار”

شعرت حين رأيت هذه المقصوصة التى تحمل هذه المقولة أنها رسالة موجهة من الله إلى كطالب يطمح بالإبتعاث

 

و بدأت أرتب أفكارى واحدة تلو الأخرى فما هى  غايتى بعد تحقيق حلمى  و ما هى أولوياتى الآن  و ماذا ستكون بعد الإبتعاث

 

الإبتعاث —الحلم الرائع

 

تبعثرت منى الأفكار واحدة تلو الأخرى  ووجدت أننى أحتاج العون من الله ليهدينى للطريق الصحيح

توجهت للصلاة بنية الإستخارة إلى الله ليدبر لى أمرى فإنى لا أحسن التدبير

و  دعيت دعاء الإستخارة

اللهم إني استخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسالك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال: عاجل أمري وأجله، فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، (أو قال: عاجل أمري وآجله) فاصرفه عني، واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به  ثم أسميت حاجتى اللهم إن كنت تعلم أن تقدمى للإبتعاث ——

برغم أن صلاة الإستخارة لم تستقطع من يومى سوى ربع ساعة فقط

لكننى أحسست براحة لا يمكن أن توصف فور أدائها

 

كالغريق الذى كان يطمح بسفينة نجاة ليلقى اليها نفسه لينعم بالراحة بعد العناء  ووجدها —

 

الإبتعاث —الحلم الرائع

 

الله سبحانه و تعالى الأعلم بحال كل منا و ما هو  أصلح لدنياه و آخرته

لذا أنصح كل طالب بطريقه للتقدم للإبتعاث للدراسة بالخارج أن يكون بين يدى ربه بصلاة الإستخارة

لطلب العون من الله ببداية الطريق

و كفى بها بداية تشرق على حياتك بالنور النبوى