الإستشارة الأكاديمية بين الواقع و المأمول

 

ما معنى مستشارك الأكاديمى ؟ و كيف نشأت هذه الخدمة بعالمنا العربى ؟

نبدأ معا——–

معنى مستشارك الأكاديمى :

انسان ذو خبرة بمجال الخدمات التعليمية متخصص بخدمة ما او الدراسة ببلدة ما

كيف نشأت هذه الخدمة :

نشأت هذه الخدمة بعالمنا العربى تحديدا منذ قرابة 10 أعوام عندما بدأ برنامج الإبتعاث لخادم الحرمين

 

لكن هل تعلم عزيزى القارىء أن أصل فكرة خدمة ” الإستشارة الأكاديمية ” كانت بالعالم الغربى

 مفهوم الإستشارة الأكاديمية مختلف بالعالم الغربى تماما

فهو يعنى ارشاد أكاديمى للطالب لجلب افضل توجيه

و لذا نجد مهنة المستشار الأكاديمى مهنة راقية

و يكون تكلفة الخدمة حسب الساعة تقديرا لوقت المستشار

أما مفهوم الإستشارة الأكاديمية بالعالم العربى للآسف عليه علامات استفهام عصية الفهم !!!

هل معنى مستشارك الأكاديمى ان ترفع له أوراقك  و تسدد رسوم الخدمة المرغوب بها

دون ادنى تواصل بينك و بين مستشارك الأكاديمى لإطلاعك على خطوات الخدمة تفصيلا

هل معنى مستشارك الأكاديمى انك فور سداد الرسوم لا مجال للتواصل بينكما

و كلما اتصلت او ارسلت اميل لا تجد ردا شافيا لإطلاعك على المرحلة الحالية لطلبك

هل معنى مستشارك الأكاديمى ان يقدم لك على الجامعات المتعاقد معها فقط

و ذلك ليحصل على عمولة ” كبيرة ” من الجامعة بمجرد دخولك للدراسة

و دون ان يتحصل منك على مال و يكتب لافتة عريضة ( مجانا ) ؟ لجذب أكبر عدد من الطلاب

استشارة أكاديمية

عن الكواليس اتحدث اليكم التى اعلمها خلف جدران مكاتب القبول  السعودية و غيرها من البلدان

المستشار الأكاديمى فى مفهومنا الخاص –

حرص على سماع رغبات الطالب و رغبة فى تحقيق رغباته قدر المستطاع

استيعاب كافة النقاط المحيطة بالطلب  و  العناية بها

ان تشرح للطالب آلية تنفيذ الخدمة المرغوب بها تفصيلا

ان ترسل للطالب تقارير دورية ليكون على علم دوما بمستجدات طلبه

اخيرا ان لا تنتهى علاقتك بالطالب بمجرد ارسال  خطاب القبول او اعداد خطته البحثية او او

لكن ان تطمئن عليه بالمناسبات الرائعة التى تجمعنا بالأمة العربية

حتى يكون المستشار الأكاديمى جسر تواصل الى النجاح و وصال بالمودة

بقلمى

دكتورة -ريهام حسنى